الرمان – سيد الفواكه

Ϻ+äϦ+àϺ+å [1600x1200]

إنتاج:  دار الأوراسية – مارس 2012

الإعداد والإشراف: الأستاذة سليمة عجيمي

التصميم: مدينة كرميش

قال تعالى:}فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ{الرحمن68              

قال رسول الله  “ما من رمانة إلاّ ولقّحت من رمان الجنة، وما من رمانة إلاّ فيها حبة من رمان الجنة”.

وعن النبي  قال: “الرمان سيد الفاكهة. ومن أكل رمانة أغضب شيطانه أربعين صباحاً. وكان إذا أكله لا يشركه فيه أحد”.

عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله  قال: “كلوا الرمان فليست منه حبة تقع في المعدة إلاّ أنارت القلب وأخرست الشيطان”.

ومن إملاء الشيخ أبي جعفر الطوسي عليه الرحمة: “أطعموا صبيانكم الرمان، فإنّه أسرع لألسنتهم”.

الرمان و اسمه العلمي Punica granatum هو فاكهة خريفية مفيدة صحياً، وشجرة الرمان من الأشجار المعمّرة ذات أزهار بيضاء وحمراء جميلة تتحوّل إلى ثمار لذيذة ذات جلد قرمزي اللون أو أصفر محمّر، ويحوي غلاف هذه الثمرة على المئات من الحبوب المائية اللامعة الحمراء أو البيضاء اللون وفي كل حبة بذرة صلبة أو ليّنة وفقاً للنوعية والصنف.

 والرمان تنمو برياً في المنطقة الممتدة من جنوبي القوقاز حتى البنجاب، أمّا موطنه الأصلي فهو آسيا الغربية وتحديداً إيران والهند، وانتقل انتشاره من بر الشام إلى شمال إفريقيا،  وانتشرت زراعته في كثير من البلدان العربية لدفئها. خاصة في المناطق المحادية للبحر الأبيض المتوسط، كما تنتشر في اليمن جنوب الجزيرة العربية، ويعتبر الرمان اليمني من أفضل أنواع الرمان. وتشتهر إسبانيا بزراعة الرمان الذي نقله العرب إليها وأثروا من زراعته في جنوبها، وأطلقوا اسمه على مدينة غرناطة Granade.

قدّست مختلف الديانات السماوية فاكهة الرمان، فورد ذكره في القرآن الكريم في أكثر من آية، ووُصف أنه من شجر الجنة، وثماره فاكهة أهل النعيم. وما زال اليهود يستعملون الرمان في بعض طقوسهم الدينية.وعرف الرومان والإغريق والفراعنة الرمان، وظهر ذلك في نقوشهم على جدران المعابد والمنحوتات

 

عن الكاتب

دار الاوراسية للنشر و الطباعة ، مركز الاوراسية للتدريب و التطوير ، الجزائر - برج البحري

تعليق واحد


عفوا التعليقات مغلقة.