الغذاء الملكي

royal jelly

هو عبارة عن الإفراز الغددي الذي تتغذى عليه يرقات النحل حديثة السن وحتى اليوم الثالث من عمرها وذلك في حالة العاملات أو الذكور وطول فترة العمر اليرقي ليرقات الملكات كما تتغذى عليه ملكات النحل طوال فترة حياتها.

استرعى انتباه الكثير من المشتغلين بالنحالة وغيرهم الأثر الكبير لنوع الغذاء وكميته (الغذاء الملكي) في تحديد نوع النحل الناتج من البيض المخصّب إذا كانت أنثى كاملة التكوين (ملكة) أو غير كاملة (عاملة).

يحتوي الغذاء الملكي في المتوسط على 66.5% رطوبة و12.3 % بروتين و5.4 % دهون و12.4 % كربوهيدرات و 0.8% رماد و 2.8% مواد غير معروفة. ويحتوي غذاء الملكات أيضا على مجموعة فيتامينات ب المركبة ويعتبر من أغني المصادر الطبيعية لحامض البانتوثنيك وكذلك فيتامينات أ، د، ه بكميات أقل، كما يحتوي الغذاء الملكي على عشرون حامض آميني اهمها: الآلانين- الارجنين- الاسبارتيك- السستين- الجلوتاميك- الجليسين- الهستدين – الايزولبسين- السيوثين- الفينيل الانين- برولين – السيرين – كورين – تربتوفين – تيروسين – الغالين.

كما يحتوي علي حامض عضوي باسم 10-hydroxy-trans-2 enoic acid واليه ترجع خاصية المضاد الحيوي، كما يحتوي الغذاء الملكي علي مادة الاستيل كولين وعلي كثير من الانزيمات.

يحفظ الغذاء الملكي في الثلاجة (تجميد) أو يحفظ بالعسل والنسبة الملائمة للاستعمال اسم من الغذاء الملكي في 100 سم3 من العسل على أن يكون الخلط متجانسا ويحفظ هذا الخليط على درجة من 8-10 درجة مئوية.

يُؤخذ الغذاء الملكي عادة قبل الإفطار على حالته الخام بمعدل 10-40 ملجرام يومياً أو مخلوط مع العسل بالنسبة السابقة 1/100 بمعدل معلقة صغيرة تستحلب تحت اللسان، كما يمكن خلط الغذاء الملكي بكريمات التجميل والمراهم بنسبة 3 في الألف ومن مزاياه أنه يعيد الشباب إلى خلايا البشرة ويمحو التجاعيد ويفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية.

الفوائد الطبية لغذاء الملكات

  • يمتاز الغذاء الملكي بسرعة قتله أنواع كثيرة من البكتريا وقد تتفوق على أقوي المضادات الحيوية عند اختباره معها على مزارع قياسية لذا استغل ذلك في عمل كريمات التجميل.
  • يفيد الغذاء الملكي في علاج اضطرابات الأعصاب.
  • علاج جيد لضعف النمو العصبي.
  • مفيد في علاج قرحة الاثني عشر.
  • مفيد في علاج فقدان الشهية.
  • جيد جدا في علاج مرضى السكري ويخفّض نسبة السكر في الدم بمعدل 30%.
  • يعالج الكثير من أمراض الكبد.
  • يدخل في علاج أمراض النساء في فترة النقاهة بعد الولادة وفترة المراهقة ولانتظام الدورة الشهرية.
  • منشّط للذهن والتفكير.
  • يفيد في علاج حالات العقم الناتج عن نقص الحيوية في الحيوانات المنوية لاحتوائه على هرمون التستستيرون.
  • مانع للإصابة بتصلب الشرايين.
  • علاج لشلل الأطفال المبكر وشلل الكبار المفاجئ.
  • علاج لأمراض الشيخوخة والتهاب البرستاتة.
  • علاج للعصب البصري.
  • يقلل الإصابة بالسرطان.
  • مانع لاصابة بسقوط الشعر.
  • مانع لامراض المعوية.

 

عن الكاتب

دار الاوراسية للنشر و الطباعة ، مركز الاوراسية للتدريب و التطوير ، الجزائر - برج البحري