اللّيــمـونْ – الحامض الطبي

Ϻ+ä+ä+è+ê+å [1600x1200]

 

إنتاج:  دار الأوراسية – مارس 2012

الإعداد والإشراف: الأستاذة سليمة عجيمي

التصميم: مدينة كرميش

ينتمي اللّيمون إلى عائلة الحمضيات، والتي تعرّف عليها الإنسان منذ أقدم العصور…وعرف طعمها اللذيذ، وقيمتها الغذائية والدوائية. واستخدم اللّيمون منذ القدم في الطب والصناعة، وأطلق على شجرة اللّيمون اسم  “ملكة الفواكه”، وسمّي حامض اللّيمون في الطب باسم “الحامض الطبي”.

تعتبر آسيا الجنوبية ، والجنوبية الشرقية موطن الحمضيات الأصلي. ففي الغابات الحارة لسفوح جبال هملايا الهندية، وعلى المرتفعات الشمالية لشبه جزيرة الهند الصينية، ينمو اللّيمون الحامض تلقائيا في البراري. ‏ويعود الفضل في انتشار اللّيمون الحامض الحقيقي في مصر وفلسطين، إلى العرب الذين حملوه معهم خلال فترة الحروب الصليبية، في حدود القرن العاشر الميلادي.

‏إن اللّيمون الذي نتذكره بطيبة خاطر، عند إصابتنا بالنزلة الوافدة ، هو ثمر طبي بامتياز، وقد حظي بشهرة واسعة لدى أطباء اللاتين واليونان والعرب القدماء، الذين رأوا فيه ترياقاً ضد السموم أكثر منه واقياً ضد الأوبئة.

ويعتبر أهل إسبانيا أكثر الأجناس استخداماً للّيمون وتشير مؤلفاتهم إلى ذلك حيث لا يوجد مرجع طبي خاليا من الحديث عن اللّيمون

عن الكاتب

دار الاوراسية للنشر و الطباعة ، مركز الاوراسية للتدريب و التطوير ، الجزائر - برج البحري