سمّ النحل- بقلم البروفيسور / محمد سعيد علي السراج

dr

سمّ النحل سائل شفاف، طعمه مر لازع رائحته عطرية وزنه النوعي (1.1313) تفاعله حمضي يجف بسرعة في حرارة الغرفة فاقدا ثلثي وزنه، ويذوب بسرعة في الماء وفي الاحماض العضوية، ويحتوي علي بعض الاحماض العضوية كحامض الارثوفوسفوريك وحامض الهيدروكلوريك وغيرها، ولعل اهم مكوناته من وجهة النظر الدوائية احتوائه علي الهستامين بنسبة 1%، وفوسفات المغنيسيوم الحمضية بنسبة 0.4% من وزنه الجاف كما يحتوي علي نسبة عالية من الاستيل كولين، وللانزيمات في السم اهمية كبيرة اذ يحتوي علي الهيالورنديز والفوسفوليبيز (أ) ويحتوي سم النحل علي العديد من العناصر المعدنية كالنحاس والكالسيوم والكبريت والفوسفور وغيره، كذلك يحتوي علي زيوت طيارة، ومواد بروتينية اهمها الملتين، وقد اكد العلماء احتوائه علي الابامين الذي يبدي فعلا مهيجا قويا للجهاز العصبي مؤديا لظهور اختلاجات.

وقد تمكن العالم هابرمان ومعاونوه من عزل مكونات هامة من سم النحل معظمها من الاحماض الامينية:

  • الملتين ويشكل نحو 50% من وزن السم الجاف ويتكون من 26 حامض اميني.
  • الابامين ويشكل 3% من وزن السم الجاف ويتكون من 18 حامض اميني.
  • مركبات بولي ببتايد لم يعرف اهميتها الدوائية.
  • انزيم الفوسفوليبيز (أ) الذي يشكل 14% من وزن السم الجاف وهو يثبط فعل الترومبوكيناز ويقوي الفعل المضاد للتخثر الذي يلكه السم.
  • انزيم الهيالورنديز يكون 20% من وزن السم الجاف.
  • الهستامين ويشكل 1% من وزن السم الجاف ويعتبر اهم مكوناته من وجهة نظر العديد من الاختصاصيين الذين درسوا سم النحل.

واستنادا علي الطيف الدوائي الواسع لمكونات السم لا يوجد عضو في البدن ولا تفاعل بيولوجي الا ويتدخل فيه سم النحل.

عن الكاتب

دار الاوراسية للنشر و الطباعة ، مركز الاوراسية للتدريب و التطوير ، الجزائر - برج البحري